السبلة العُمانية تغرس معاني القيم والأصالة وروح التعاون والألفة

السبلة العُمانية تغرس معاني القيم والأصالة وروح التعاون والألفة

مسقط، خاص:

تلعب السبلة العُمانية دورا مهما وبارزا في حياة أفراد المجتمع في غرس روح التآلف والتكاتف والتعاون والقيم الأصيلة والعادات العريقة وهي في حد ذاتها مدرسة ينبع منها فيض ومعاني الخلق الرفيع وسمات أواصر التواصل بين أفراد المجتمع.

والسبلة العُمانية لعبت دورا بارزا في سلطنة عُمان منذ القدم من خلال جلسات البرزة التي يقيمها الأهالي في توثيق البيوع والاتفاق والوفاق والصلح بين المتخاصمين وفض النزاعات وتوثيق حصص مياه الأفلاج من خلال انعقاد جلسات المقعودة وتوزيعها وتوثيق كميتها واوقاتها ودورانها.

علاوة على أن السبلة حلقة وصل يلتقي فيها الاهالي في الفترات الصباحية والمسائية لما لها من مآثر ومناقب وصفات وخصال حميدة وكانت السبلة معروفة قديما بدورها وحضورها وأغلبها كانت في الحصون والقلاع.

و من ضمن الاعمال التي تمارس في السبلة تحرير الرسائل والمخاطبات التي تتعلق بأعمال أفراد المجتمع في مختلف المعاملات وتحرير امور قسمة الاموال بين الورثة وغيرها من المعاملات التي كانت تتم عن طريق البرزة، والقيام بمسائل احوال الناس وفض النزاعات بطرق الصلح والوفاق والاتفاق في احوال النزاع بين الخصوم وتتجلى معاني ذلك من خلال الصور الجمالية في جلسات برزة السبلة التي يقوم بها الاهالي والتي بنيت على الأسس المتينة ومبادئ هذه المدرسة الفكرية وشرب افراد المجتمع من فنجان قهوتها كل المعاني الاصيلة والثقافات المختلفة من صنوف المعرفة والحكمة والآداب والثقافة الفكرية والقدوة المثلى ويغرسها الأهالي في نفوس الاجيال لتظل شعاع فكر وتاريخا مضيئا يبوح بقيمه وجذوره الحضارية العريقة من خلال جلسات برزة السبلة في كل صباح ومساء.

جذور متأصلة

تؤكد الدراسات التاريخية أن السبلة العمانية لعبت دورا بارزا في حياة افراد المجتمع منذ القدم حيث كانت ومازالت محورا مهما في نشر روح الاخوة والترابط والتآلف والمحبة والتعاون من خلال انعقاد برزتها الصباحية والمسائية.

وتبقى تقاليد عُمان المتأصلة لتبقى السبلة محور اتصال ورمزا فكريا وثقافيا في سجل تاريخ عُمان العريق ومنبرا للفكر وزادا معينا بقيمها للأجيال المتعاقبة و لكل المهتمين و الباحثين والدارسين في بحور الفكر العماني واغوار تراث عمان العريق.

وقد وصفت السبلة العُمانية بانها مدرسة يتعلم منها كل من يداوم حضورها كل المبادئ الفاضلة لسيرة الآباء والأجداد لما لها من ادوار عظيمة في حياة الناس التي تختص في مسائل الصلح والوفاق بين الخصوم والمساجلات والاشعار والعلوم والاخبار بين الناس واسفارهم وتنقلاتهم وامور الطقس والفلك واوقات الزروع والفسل والحصاد وغيرها من مجالات الحياة.

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المملكة تفوز بعضوية في مجلس المحافظين بالوكالة الدولية للطاقة الذرية

المملكة تفوز بعضوية في مجلس المحافظين بالوكالة الدولية للطاقة الذرية   المكتب الإعلامي للسفارة السعودية ...

رئيس مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية: السعودية ماضية في تطوير برنامجها النووي

خلال كلمته في المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا.. رئيس مدينة الملك عبد ...

“هيئة الترفيه” تُطلق فعاليات احتفالية بدءًا من يوم الأربعاء بجميع انحاء المملكة احتفالا باليوم الوطني الـ 89

تحت شعار “همة حتى القمة” “هيئة الترفيه” تُطلق فعاليات احتفالية بدءًا من يوم الأربعاء بجميع ...