في البحث عن الحقيقة الكردية” كتاب جديد يؤرخ للقضية الكردية من منظور مغاير

في البحث عن الحقيقة الكردية” كتاب جديد يؤرخ للقضية الكردية من منظور مغاير
صدر في القاهرة مؤخراً كتاب “في البحث عن الحقيقة الكردية” للكاتب الكردي محمد ارسلان علي، والكتاب يقع في ١٩٥ صفحة من القطع المتوسط، ويقدم فيها الكاتب محاولة جديدة في التعريف بقضية الكرد والغوص في تاريخهم، والتأكيد على حقهم في الوجود.
ويقدم الكاتب في كتابه محاولة تبسيط لمرافعات القائد الكردي عبدالله أوجلان، والتي نُشرت في مجلدات للغات عدة من بينها العربية، مقدماً قراءة في فكرة من جانب، وساعياً لإعادة طرح تاريخ الكرد من منظوره الخاص مؤكداً أن التاريخ إذا كان يكتبه المنتصرون وفقاً للرؤية الشهيرة فإن تاريخ المضطهدين والمقهورين لابد أن يجد هو الآخر من يكتبه ويسعى لتقديمه.
والكتاب يضم مجموعة مقالات تحت عنوان في البحث عن الحقيقة الكردية قدمها الكاتب في أحد المواقع المصرية٫ ثم عاد ليقدمها في كتاب، مقدماً أولى خطوات البحث في حقيقة الشعب الكردي الذي يعيش مجزئا بين أربع دول، والذي قابل ألوان من المعاناة لم يقابلها غيره من الشعوب، حتى اللحظة الراهنة.
ويأتي صدور الكتاب في مرحلة فارقة ومفصلية يعيشها الأكراد في تاريخهم، والتي تأتي أيضا بالتزامن مع الأزمات التي تشهدها المنطقة.
ويقسم الكتاب إلى ثلاثة فصول يضم الأول والذي يأتي تحت عنوان البحث فلسفيا في الحقيقة الكردية: ” ضرورة البحث الفلسفي لمعرفة حقيقة الكرد، الوجود والنشوء والوعي في الظاهرة الكردية، دور الفكر في المعرفة التاريخية للوصول إلى الحقيقة”، ويضم الفصل الثاني والذي جاء تحت عنوان البحث تاريخيا في الحقيقة الكردية  مجموعة من العناوين من بينها ” التاريخ ودوره في إثبات الحاضر ورسم المستقبل، الكرد ليسوا مهاجرين بل هم أشلاء في مناطقهم، الإمارات والممالك التي أسسها الكرد، الجمهوريات الكردية في العصر الحديث، موجز تاريخ كردستان، غزو كردستان، عدم احتلال الكرد مكانا في تواريخ الأمة لايعني أنهم بلا تاريخ”.
وجاء الفصل الثالث بعنوان البحث ثقافيا في الحقيقة الكردية، متضمنا العناوين التالية: ” لا يمكن تجاوز القوة الثقافية لأية حضارة، حفاظ الكرد على كينونتهم الثقافية هو سر وجودهم، فهم أية مدنية مرتبط بالتاريخ والموروث الثقافي، المرحلة النيوليتية هي أساس تكون المدنيات، لايمكن تصور المدينة الفرعونية دون حضارة ميتزوبوتاميا، دور الكرد ومساهماته في الحضارة القديمة، أهم المناطق الكردية في العصرين الوسيط والحديث”.
والكاتب يشتبك في عمله مع عدد من القضايا ويطرح رؤى ومواقف تحتاج إلى البحث والنقاش والاشتباك في بعض الأحيان، لكنه في النهاية يؤرخ لحاله قومه وشعبه بطريقة سلسة لم يسبقه لها أي من أدبيات الكتابة الكردية.
ويؤكد الكاتب أن الكرد كانوا ضحية عملية تقسيم المنطقة التي جرت قبل مئة عام في اتفاق سايكس بيكو الذي شكل المنطقة لوضعها الحالي، والذي بدأت إرهاصات تغييره مجددا في إطار ما يعرف بالشرق الأوسط الجديد.
ويذهب الكاتب إلى أن الكرد يلاقون حملة إبادة بحقهم سواء ثقافيا أو جسديا على يد القوى الرأسمالية وبإيعاز منها، وأن المعضلة الأساسية التي يواجهونها هي إثبات الهوية الكردية من كافة النواحي وطنيا واجتماعيا وثقافيا وصولا إلى حقيقة وجود الكرد الضاربة بجذورها في التاريخ والتي يسعى في كتابه لإثباتها وتأصيلها.
ويقدم للكتاب عدد من الشخصيات إضافة إلى مقدمة المؤلف، منهم السياسي الكردي سيهانوك ديبو، والدكتور رجائي فايد رئيس المركز المصري للدراسات والبحوث الكردية، والكاتب الكردية بشرى علي

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالصور الشاعر عبدالعزيز جويدة ضيف صالون الاوبرا الثقافى بجامعة عين شمس.

كتب:أحمد حنفي. اقامت كلية التجارة جامعة عين شمس صالونها الثقافى والفنى الاول بمناسبة عيدالحب استضافت ...

آرت دبي يعلن عن تفاصيل الجلسات الحوارية لنسخة 2019 من المعرض

آرت دبي يعلن عن تفاصيل الجلسات الحوارية لنسخة 2019 من المعرض 13 فبراير 2019، دبي، ...

عائشة فلاته كوكبٌ مشع في سماء الاعلام السعودي والعربي

عائشة فلاته كوكبٌ مشع في سماء الاعلام السعودي والعربي بقلم: محمد زريق   من أرض ...