قصة وصول “الطربوش” إلى مصر .. وكيف أصبح زيًا رسميًا للأتراك ثم المصريين

كتبت / خلود طه

أصبح الطربوش زيًا رسميًا للأتراك ،وعنهم انتقل إلى مصر وغيرها من البلدان العربية. فقد دخل الطربوش بلاد الشام مع الأتراك إبان الحكم العثماني، وانتقل إلى مصر بعد وصول إبراهيم باشا إلى أرض الشام. وقد وصل إلى مصر فى أوائل القرن التاسع عشر على يد محمد على باشا (1805 – 1848م)، فعندما اعتلى العرش كان يلبس العمامة التى كانت لباس الرأس المتعارف عليه عند الأعيان فى ذلك العصر، بينما كان المماليك يلبسون (القاووق) وهو القلنسوة العالية المغطاة بالشاش.

وكما تطورت الأزياء خلال هذه الفترة من تاريخ مصر كذلك تطور لباس الرأس، فأبدل محمد على بعمامته الطربوش المغربي، وهو يشبه كثيرًا طربوش مشايخ الأعراب فى ذلك العصر، وإن كان أضخم منه وأثقل وزنًا دون أن تكون له (خوصة)، بل كانت فى مكانها طاقية من الحرير.

ويبدو أن الفكرة فى ارتداء الطربوش كانت سياسية أكثر منها اجتماعية، فسلاطين تركيا كانوا قد بدأوا يلبسون الطربوش، وكانت مصر فى ذلك العصر ولاية تركية، فكان الولاة يتشبهون بالسلطان فى لباسه، ولذلك ظل الطربوش المصرى العثمانى فى تطور مستمر.

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“مقال فى الفن”بعنوان …دافينشى بالعربى

بقلم/ أمجد زاهر من أتى بلوحة دافينشى بمتحف اللوفر بابو ظبى؟ وماذا تعنى سالفاتور موندى؟وماهى ...

بالصور قياديتان بشبكة إعلام المرأه العربية تشاركان فى يوم تضامن مع الاسرى الفلسطينيين

.بدعوة من الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية -فرع جمهورية مصر العربية ، شاركت ابتسام زيدان عضو ...

فرع جديد لـ “ميزران كافيه” خلف جنينة مول

بعد النجاح الكبير الذى حققته فى فرعها الآول بلاقم 16 شارع محمد حسن الجمل المتفرع ...